اخبار

فيديو البنت الافغانستيه كامل

فيديو البنت الافغانستيه كامل

فيديو البنت الأفغانستانية كامل، شهد الوطن العربي خلال الأيام القليلة الماضية العديد من الجرائم التي شغلت الرأي العام على مستوى جميع الدول، فبعد جريمة جامعة المنصورة وجريمة الأردن، يُظهر بعض الفيديوهات عبر منصة تيك توك جريمة شنعاء في إحدى الأسواق الأفغانية جريمة قتل في النهار، مثل هذه الجرائم تدل على انعدام الأمن والأمان، لذا نجد تفاعيل كبير لمثل هذه الجرائم، فهل صحيح تم إعدام الفتاة الأفغانية وما السبب، هذا ما سنتطرق له خلال النقاط التالية.

فيديو البنت الافغانستيه كامل

منصة تيك توك تُعد من أشهر المنصات المنتشرة خلال السنوات الماضية، حيث نشر نشطاء على هذه المنصة فيديو يُظهر اعدام فتاة أفغانية في إحدى الأسواق وفي النهار.

عبر المواطنين في جميع الدول العربية عن غضبهم الشديد لمثل هذه الجرائم مطالبين الجهات الأمنية أخذ الإجراءات القانونية التعامل بشكل صارم لمثل هذه الجرائم، لتفادي انتشار مثل هذه العادات التي قد تؤثر بشكل سلبي على جميع البلدان العربية.

قصة البنت الأفغانية كاملة

في يومنا هذا الجرائم أصبح يتم توثيقها عبر الكاميرات التي توضع في الشوارع، هذا ما حدث للفتاة الأفغانية، حيثُ أظهر فيديو لبائع في إحدى الأسواق وهو يتحرش بالفتاة وزميلتها داخل المحل التجاري، هذا التصرف اثارة الرأي العام بسبب أن النساء يتعرضن بشكل مستمر لمثل هذه العادات الغير أخلاقية والتي تتنافى مع عادات وتقاليد مجتمعنا المسلم، يمكن مشاهدة هذا الفيديو من خلال الرابط التالي:

شاهد من هنا.

أظهر الفيديو السابق مدى الاستهتار من بعض الأسر لإرسال الفتيات لمثل هذه الأماكن المشبوه، يجب على الأهالي توعية الفتيات لعدم التعرف لمثل هذه الأمور.

شاهد أيضا: فيديو القبض على ريتاج العلي

من هي الفتاة الافغانستيه التي تعرضت للتحرش

بعد ان انتشر فيديو الفتاة الأفغانية نجد العديد من الأشخاص يبحثون عن هوية هذه الفتاة، ولكن لم يتم الحصول على إي معلومات بشكل مباشر عن هذه الفتاة، لكنها فتاة لأسرة فقيرة في الدولة، تعرضت لهذا التصرف الغير أخلاقي من قبل البائع داخل إحدى الأسواق الشعبية.

مما سبق يوضح فيديو البنت الأفغانيتين انتشار العادات الغير أخلاقية في بعض الدول، يتوجب على الجهات الأمنية أخذ الإجراءات الصارمة ضد أي شخص يقوم بمثل هذه التصرفات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى